0 0
مدّة القراءة :2 دق, 11 ث

بيان من مخرج فيلم أميره:

تواصلت أسرة فيلم أميرة مع ممثلي الأسري و اتفق الطرفان علي وطنيه كل من عمل بالفيلم وعلى إدانة حملات التخوين والتشويه و التهديدات التي طالت صناعه.

أوضح مخرج الفيلم بعض النقاط :

1- الاتصال الذي تم وقت تصوير الفيلم بين وسيط من الاسري ومخرج الفيلم انتهي برساله الي الأسري توضح ان الفيلم سيشير انه خيالي بثلاث جمل في نهايته. لم نتلقي بعدها أي إعتراض علي الرساله ففهم صناع الفيلم ان الصيغه المقترحه مناسبه.

2- الفيلم مسؤليه مخرجه و ليس العاملين فيه و لا ممثليه و لا منتجيه الذين يكون دورهم استشاري غير ملزم … و كل من شارك بالفيلم كان يعرف اتصالنا بالأسري و و ظنوا اننا توصلنا لتفاهم و لذلك هم غير مسؤولين عن أي لبس.

3- الفيلم الذي صور بالكامل في الاردن، من انتاج افراد مصريين و اردنيين وفلسطينين و ليس جهات او دول و لم يتردد أي منهم بأن يتحمل الخساره الماديه التي تترتب علي إيقاف الفيلم لحين حل المشكله. الدعم الوحيد الذي حصل عليه الفيلم من مهرجان البحر الأحمر يمثل اقل من ٣٪ من ميزانيه الفيلم، أما مشاركه الدول الاخري فهي عبر منتجين مصريين مقيمين هناك.

4- العالم رأي الفيلم مناصراً للقضيه الفلسطينيه بل ان الصحافه الاسرائليه وصفته بالبروباجندا الفلسطينيه و اتهمته بأبشع انواع العنصريه ضد اسرائيل …و وصفت الفيلم بأنه يشوه السجان الإسرائيلي و يظهره منزوع الانسانيه.

5- صناع الفيلم هم من قرروا ايقاف الفيلم مؤقتاً لحين التشاور مع الأسري، وهذه السابقه تعد دليل علي اهتمامنا بمشاعر الاسري و ذويهم و الذين نتأسف لكل منهم علي أي أذي شعروا به و لو بغير قصد.

6- ان الفنان الذي يقرر ان يهجر السينما التجاريه الي السينما المستقله، يكون قد قرر ان يضحي بالماده و الشهره من اجل ايمانه بقضيه ما … و بالطبع كل العاملين بالفيلم -المشهود لهم بتاريخ طويل من الوطنيه و توصيل صوت فلسطين للعالم- كان دافعهم الوحيد ايمانهم بأنهم ينصرون القضيه الفلسطينيه.


7- الخلاف مع ممثلي الاسري جاء في نقطه منع الفيلم و التي اصروا عليها. و من طرفنا اوضحنا ان المطالبه بمنع أي عمل فني نراها بمثابه انتحار ثقافي و تبعاته لا تنحصر علي عمل فني وحيد بل ستكون سابقه ستحد من حريه الإبداع التي كان سبباً في تميز السينما الفلسطينيه عالمياً.

8- اوضحنا ان حقوق عرض الفيلم حول العالم لا تمتلكها اسره الفيلم بل تباع وقت انتاج الفيلم كجزء من تمويله و لذلك فإن عرض الفيلم حول العالم ليس بيد أسره الفيلم، و انه عرض و يعرض بدون الرجوع الينا.

9- مخرج الفيلم عرض إضافه أي جمله أو صيغه يقترحها الأسري تسبق الفيلم و توضح ان الفيلم خيالي او حتي في مكان و زمان غير حقيقين و ايضاً تم اقتراح ان ننتج فيلم وثائقي يشرح المعلومات الحقيقيه حول اطفال الحريه و يظهر علي تترات نهايه الفيلم.

—————————————————————–

Previous post الإعلان عن البوستر الرسمي لمهرجان الإسماعيلية للأفلام الوثائقية والقصيرة
Next post فيلم سلوى يمثل تونس في المسابقة الرسمية لمهرجان الاسكندرية للأفلام القصيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *