0 0
مدّة القراءة :2 دق, 30 ث

منذ 2020 ومع إعلان الحجر الصحي في العالم انطفأت شاشات العرض السينمائية وغلقت أبواب القاعات وبحث الجميع عن حلول بليدة لممارسة الحق في النفاذ الي الثقافة ومن بينها السينما إذ كان التوجه نحو المنصات مثل منصة أفلامنا التي تميزت ببرمجة مجانية للأفلام العربية الروائية والوثائقية المستقلة وحققت نسب مشاهدة عالية منذ إطلاقها، أردنا الغوص أكثر في تفاصيل هذه المنصة واتصلنا بستيفانو المندلق مدير التطوير بالمنصة…

ماهي أفلامنا وكيف أتت فكرتها؟

أفلامنا هي منصة أفلام مجانية أطلقتها بيروت دي سي منذ الحجر الصحي الأول في 2020 ,و شهدت هذه الفترة إقدام عدد من المخرجين العرب على إتاحة أفلامهم للعموم عبر الأنترانت, وهنا أتت فكرة توحيد هذه المبادرات و إطلاق موقع واب تقدم هذه الأفلام للحفاظ على العلاقة بين المخرجين و الجمهور  بالإضافة إلى العمل على تسليط الضوء على مواضيع  مهمة مختلفة حجبتها الكورونا التي اكتسحت كل المنصات و وسائل الإعلام كالقضية الفلسطينية أو موضوع الأقليات و الحريات الفردية.

لاحظنا اختلافا في المنصة منذ إطلاقها إلى اليوم، فكيف قمتم بهذا العمل؟

بعد فترة قصيرة من إطلاق الموقع وردود أفعال المتابعين وخاصة العدد الغير متوقع للمشاهدين من مختلف دول العالم عملنا على تطوير المنصة لتصبح قادرة على عرض الأفلام بجودة عالية وتسهيل عملية دخول المتابعين للمنصة.

وفي إطار تحقيق الهدف الذي ذكرته سابقا والذي يتمثل في تستخدم قوة السينما من أجل تسليط الضوء على مواضيع مهمة عملنا على تطوير طريقة البرمجة لتصبح أكثر تنوعا من خلال اتاحة الفرصة للتداول على البرمجة في المنصة وأصبح التعامل شهريا مع مبرمج جديد فردا أو مؤسسة يعمل على اختيار موضوع البرنامج وإيجاد الأفلام بالإضافة إلى مقال بحثي حول الأفلام المبرمجة وسياق إنتاجها وأهميتها في حاضرنا. 

لماذا تم الاختيار أن تكون العروض مجانية؟  وهل هناك إمكانية فرض رسوم لمشاهدة الأفلام في المنصة؟

الاختيار كان واضحا من البداية ويتمثل في مجانية العروض لأن الهدف منها هو الوصول بالأفلام العربية المستقلة إلى الجمهور الجديد الذي لا تتاح له فرصة مشاهدة الأفلام بسبب غياب القاعات السينمائية في عدة مناطق عربية أو عدم القدرة على اقتناء تذاكر للحضور. فكان العمل على إزالة أكثر ما يمكن من الحواجز مهما كان نوعها بين الجمهور والأفلام ويأتي هذا التمشي من فلسفتنا العامة في العمل وهو أن الثقافة حق لابد أن يصل الي الكل مهما كانت الاختلافات 

كيف تقيمون الفترة الفارطة من عمل المنصة ونسب المشاهدة فيها؟

سعداء جدا بنسب الزيارات والمشاهدة في المنصة التي كانت منذ اطلاقها غير متوقعة إذ تخطت في الشهر الأول من تأسيسها عتبة ال100 ألف مشاهدة ومهما كانت النسب عاليا تبقى طموحاتنا دائما أعلى وأظن أن طريقة عملنا التشاركية مع الجمعيات و المنظمات و الأفراد تسمح لنا بالوصول الي جمهور أكبر و تتيح لنا فرصة طرح مواضيع متنوعة أكثر  وسنواصل العمل على المنصة و غيرها من المبادرات الأخرى التي من شأنها أن توصلنا للجمهور لأن هدفنا الأكبر هو الوصول للجميع ونعرف أن هذا الهدف لن يتحقق كليا لكنه يمثل محركنا الأساسي للعمل على الوصول للجمهور بالأفلام العربية المستقلة.

مالجديد على أفلامنا هذه الفترة؟ 

 بسبب الكورونا، احتضنت المنصة السنة الفارطة عروض مهرجان مسكون لأفلام الرعب والخيال العلمي أما هذه السنة سيكون المهرجان مزدوج وسيجمع بين العروض في القاعات وكذلك عروض مجانية على منصة أفلامنا.

Previous post الأقصر السينمائي: أوغندا ضيف الشرف وتكريم انجاز العمر لحسين فهمي
Next post موسيقى الأنيم الياباني بتنفيذ الأوركاستر السنفوني التونسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *