0 0
مدّة القراءة :1 دق, 42 ث

هي الجزأ الذي لا يتجزء منا ومن بال شعوبنا,هي الأرض الطاهرة الصامدة المقاومة …فلسطين.ولكل منا سلاحه ضد الكيان و لعله من أهم أدوات المقاومة هي الثقافة و الفن بمختلف أثارها و تأثيراتها.ومنذ فترة خمل مهرجان القدس السينمائي الدولي هذه المسؤولية إلى جانب عدد من المبادرات و التظاهرات الثقافية.

نجح هذا المهرجان من خلق ديناميكية ثقافية بامتياز,أفلام و ضيوف و وسائل إعلام لنشاهد طيلة المهرجان أخر الانتاجات الفنية و نقول اننا هنا باقون.

وتأتي دورة 2021 محملة بالجديد و بالكثير من الانفتاح مع التشبث بالمبادئ الرئيسية للمهرجان و تنطلق فعاليات الدورة السادسة يوم 29 نوفمبر و تتواصل الي غاية6 ديسمبر 2021 بمدينة غزة.

المعلقة الرسمية للمهرجان

لجنة مشاهدة الافلام لهذه الدورة المكونة من المخرج أشرف الهواري، المخرج صلاح طافش، والمخرجة ريما محمود، أعلنت عن اختيار 102فلم من 23 دولة هي:” مصر، لبنان، الجزائر، تونس، المغرب، سوريا، الكويت، السودان، العراق، الأردن، سلطنة عمان، قطر، اليمن، الإمارات، فرنسا، البحرين، استراليا، الهند، تركيا، لبنان، قطر، السعودية”، بالإضافة إلى فلسطين،

سيحقق المهرجان اختراقا اخر للاسلاك الشائكة التي تحاصر ثقافتنا السينمائية و تحاول عزلنا

المخرج صلاح طافش

وأكدت المخرجة ريما محمود أن الافلام المشاركة في الدورة السادسة هي افلام متنوعة فكرياً و تقنياً واخراجاً، تناولت قضايا مهمة في الوطن العربي وهذا ما يؤكد بان روح السينما هي محطة الجمهور المتنقلة في العالم العربي والغربي للحديث بلسانهم عن قضاياهم المهمة عبر شاشات السينما،

وذكر المخرج أشرف الهواري لقد تميزت الافلام المشاركة في هذه الدورة بالتنوع بالأفكار والموضوعات والتي تمت معالجتها بلغة سينمائية متطورة، كما ان القضية الفلسطينية كانت حاضرة ايضا بمجموعة من الافلام التي سلطت الضوء على معاناة شعبنا الفلسطيني من ظلم الاحتلال الاسرائيلي. وأوضح المخرج صلاح طافش أن المهرجان سيحقق في هذه الدورة _ كسابقاتها من الدورات _ إختراقا آخر لهذه الأسلاك الشائكة التي تحاصر ثقافتنا الفنية السينمائية وتحاول عزلنا مبدعين وجمهور ، وذلك بما تشرف بمشاركات نخبة من الأفلام العربية والعالمية ذات المستويات العالية من الإبداع واللغة السينمائية المتقنة والمتقدمة، التحية كل التحية لكل من ساهم في تنشيط المشهد السينمائي وفعل ثقافة الفن والإبداع وكسر هذا الحصار الجائر الذي يحاول عزلنا عن العالم، خاصة في ظل هذه الإمكانيات الصعبة والبنية المتواضعة والمتواضعة جدا .

صورة أرشيفية

Previous post نجيب بالقاضي و قيس الماجري يمثلان تونس في مسابقة مهرجان البحر الأحمر
Next post أجيال السينمائي : عودة للشاشة الكبيرة مع باقة من أهم الأفلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *